منتديات بصمة أمل عربية


منتدى عربي يهتم بجميع المجالات
 
الرئيسيةدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 من أسباب زيادة الطلاق فى مجتمعنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed
مراقب عام


ذكر عدد الرسائل : 147
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 27/11/2008

مُساهمةموضوع: من أسباب زيادة الطلاق فى مجتمعنا   الإثنين ديسمبر 08 2008, 15:11

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في إحصائية حديثة
طلاق 70 ألف سيدة.. العام الماضي فقط
علماء الدين والاجتماع والنفس:

القنوات الفضائية.. دمرت العلاقات الزوجية
إثارة الغرائز.. الضغوط النفسية.. انفلات المعايير الأخلاقية أهم الأسباب
مضاعفة جهود الدعاة.. والمأذونين.. للحد من "أبغض الحلال"
أكدت دراسة حديثة صدرت عن المركز القومي للبحوث الاجتماعية ارتفاع معدلات الطلاق إلي 70 ألف مطلقة في مصر خلال العام الماضي فقط وذلك لعدة أسباب في مقدمتها الهجمات الشرسة لفتيات الفيديو كليب ونجمات الإغراء الفني اللائي يظهرن شبه عاريات.

وللوقوف علي الأسباب جملة وتفصيلاً ناقشت "جريدةالمساء" هذه الإحصائية المفزعة مع علماء الدين والاجتماع وعلم النفس لمعرفة رأيهم وكيف يمكن الحد من الطلاق وخراب البيوت وما تأثير ذلك علي الأولاد وغير ذلك من الأسئلة.

يقول د.محمد فؤاد شاكر أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة عين شمس:

جعل الله الزواج تحقيقاً للقيام برسالة الاستخلاف علي الأرض وبناها علي أسس المودة والرحمة.. ولهذا أمرنا أن نحسن اختيارنا فيختار الزوج زوجة ذات دين ويحاول قدر الإمكان في سنواته الأولي أن يستوعب زوجته حيث لا يكتمل في النساء أحد قط إلا ما ذكره النبي صلي الله عليه وسلم "كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا أربع مريم ابنة عمران وآسيا امرأة فرعون وخديجة زوج محمد وفاطمة بنت محمد.

وعلي هذا فليطبق الزوج نصيحة النبي صلي الله عليه وسلم الذي قال:
"لا يفرق مؤمن مؤمنة إذا كره منها شيئاً رضي منها آخر"

لذلك فإن قضايا الطلاق التي انتشرت في السنوات الأخيرة مردها إلي عدم البناء علي شريعة الإسلام وأيضاً عدم وجود فقه التعامل بين الزوج وزوجته وربما كثيرات من النساء ممن يسمعن أجهزة الإعلام يحاولن إثبات أشياء مخالفة لشرعنا مع أنه من المفروض أن نؤكد علي ضرورة جعل الطلاق آخر ما يفكر فيه الزوج والزوجة.. وهذا الأمر يحتاج إلي تكثيف جهود الدعاة في نشر رسالة المحبة والمودة في البيوت المسلمة.

قال د.شاكر إن معظم هذه الحالات يكون سببها تشبث الزوجة بأمور لا تمت إلي الإسلام بصلة فيهدم البيت بمن فيه.

كد أن هذه السلوكيات التي انتشرت في بيوت المسلمين بعيدة كل البعد عن تعليم الدين ولكنها وافدة من بلاد أخري ضاعت فيها القيم وتراجعت فيها المثل والتقاليد الأعمي لزيجات أجنبية كانت السبب الرئيسي في تهدم صروح العلم في البيت المسلم.

تقول د.عزة كريم أستاذ علم الاجتماع إن هناك أسباباً عدة وراء ارتفاع معدلات الطلاق بهذه الصورة في مقدمتها الفضائيات التي سرقت كثيراً من الأزواج من زوجاتهم بل ومن داخل بيوتهم أساساً. إذ غيرت من أمزجتهم وتطلعاتهم في الحياة الزوجية.

فبعد أن كان الزوج مقتنعاً بزوجته ولا يري غيرها أصبح اليوم يري كل ساعة نساء جميلات متغيرات يمارسن بعض الحركات الجنسية المغرية والمثيرة والتي لاتعرف الزوجة "أم العيال" ممارستها مما يزيد من الخلافات والمقارنات بين الزوجة الفضائية الافتراضية وزوجة البيت المملة.

أضافت د.عزة أنه بالإضافة إلي ذلك المسلسلات المدبلجة المبثوثة بكل الفضائيات العربية بما تحتويه من أخلاقيات مستوردة وغريبة عن واقعنا العربي والإسلامي حيث تظهر صور متناقضة ومختلفة للرجل في طريقة معاملاته الزوجية إما بتصويره في شكل الرجل العنيف المتسلط سهل الخيانة. أو في شكل الزوج المثالي باذخ العواطف تجاه زوجته وأسرته مما جعل الزوجة في كلتا الحالتين تعيش الاغتراب حيث دفعها كل هذا إلي زيادة نسبة الطلاق. لا سيما إن كانت الزوجة صغيرة السن وفي بداية حياتها الزوجية المليئة بالمفارقات والمتناقضات.

أكدت د.عزة أنه نتيجة لهذا الصراع السلطوي بين الزوجين وتنامي الشعور بالفردية في ظل المشاغل اليومية لكلا الطرفين وانعدام اللقاء والحوار بينهما أدي كل هذا إلي زيادة نسب الطلاق.

تقول د.عزة إن ارتفاع معدلات الطلاق لم يقتصر علي مصر فقط بل ارتفعت في السعودية في الأعوام الأخيرة من 25% إلي 60% وهو ما حدث تماماً في الإمارات والكويت والأردن وكل ذلك وإن كان لعدة أسباب إلا أن الهجمات الشرسة لفتيات الفيديو كليب والملابس الساخنة والمثيرة في المقدمة.

تؤكد د.درية عبدالرازق أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس أن هناك أسباباً عديدة مؤدية للطلاق أهمها عدم مقدرة الزوج علي أداء واجباته الزوجية. وتدريب الأسر للبنات علي أن بيت الزوجية هو نهاية المطاف لبنتهم. وعدم مقدرة الزوجة علي تحمل المسئولية فتعتبر الزواج رحلة وملهي بالإضافة للكذب من طرف لآخر ومعايرة الزوج لزوجته بأصلها وضعف مستواها الاجتماعي أو الاقتصادي أو الثقافي.

أضافت د.درية أن تأخر الإنجاب أو عدم وجوده أصلاً لدي أحد الطرفين أو سوء سلوك الزوج من حيث علاقته بالأخريات وتطلع الزوج لفتيات الإعلانات والفيديو كليب مما يؤذي مشاعر الزوجة..

بالإضافة إلي مشاهدة الزوج لأفلام مخلة بالآداب وإهمال الزوجة لنفسها وزوجها وبيتها وعدم تقبل الزوجة نفسياً للعلاقة الجنسية مع الزوج إما لعنفه أو لأنها غير راضية عنها من الأصل لأسباب نفسية.. أكدت أن الضغوط النفسية لانفلات المعايير الأخلاقية في المجتمع ومعاناة الأبناء نظراً للبطالة والدروس الخصوصية وارتفاع الأسعار وتدني المرتبات وارتفاع نسبة العنوسة وبخل الزوج وغيرها.

قالت د.درية إنه إذا كان الطلاق أبغض الحلال عند الله فهو يعد آخر الحلول وليس أولها.. ولهذا وجب علي حكماء العائلتين التدخل قدر الاستطاعة لمنعه أو تأجيله إن لم يكن هناك حل أو العمل علي إزالة مسبباته..

أشارت إلي أن الحل يكمن في عدة اتجاهات يجب أن يتم تفعيلها في مقدمتها دار الافتاء يجب أن تصدر كتيبات تتضمن مشكلات وحلول الزواج والطلاق ويتم توزيعها علي المؤسسات وطلاب الجامعات والمأذونين لمعرفة الرأي الفقهي في حالات الزواج الحلال والطلاق وأثره علي البيت المسلم.

كما يقع علي رجال الدعوة وأئمة المساجد المسئولية أيضاً في توضيح أثر ذلك علي الأبناء والمجتمع.. بالإضافة لزيادة المواقع الدينية علي الإنترنت لتبصير الناس بأمور دينهم ودنياهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من أسباب زيادة الطلاق فى مجتمعنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بصمة أمل عربية :: بصمة أمل الإجتماعية :: الأسرة مشاكل و حلول-
انتقل الى: